الخميس 30 مايو 2024

رواية لا مستحيل اللبس دة كاملة رائعة جدا

أرغب في متابعة القراءة

الصفحة التالية
موقع أيام نيوز

في منزل عريق بأحدي قري الريف المصري تدور مشاده كلامية بين الحاجة رابحة و زوجها الحاج عتمان كبير عائلة المنشاوية

انا قولت مفيش جواز ولا فكرة علشان علمتها و دخلت الجامعة يبقي خلاص هتفجر و تتجوز من غير رضايا لأ ده انا اقټلها واشرب من ډمها قبل ما تجبلي العاړ .

صړخ الحاج عتمان بهذة الكلمات وهو في حالة من الڠضب الشديد بعد سماعه من زوجته ان أبن اخيها قد تقدم للزواج من عليا ابنة زوجته فهو زوج امها و عمها في ذات الوقت فهو يرفض بشدة زواجها حتي انه يرفض خروجها من المنزل ويضعها تحت حراسة مشددة من رجاله والعاملين في منزله فهي قد أنهت تعليمها الثانوي وقاربت ع انهاء تعليمها الجامعي وهي في المنزل بعد ان اشترط عدم ذهابها للمدرسة او الجامعة واكتفي بارسالها للأمتحانات فقط .

لترد الحاجة رابحة بهدوء وهي تحاول ان تسترضيه

كل البنات اللي في سنها اتجوزوا وجابوا عيال كمان والعريس اللي متقدملها ابن حلال وشغلته كويسه وعارفين تربيته ومن أهلنا يعني هيحافظ عليها .

لېصرخ عتمان باستهزاء وقد اشټعل غضبه اكثر

شغلته كويسة !!



حته مدرس ثانوي لا راح ولا جه عايز يتجوز بنت المنشاوية طبعآ طمعان في مالها و أرضها فكره انه لما هيتجوزها هيكوش علي ورثها لكن ده بعده ده انا اقټلها واډفنها مطرحها ولا ارضنا تروح للغريب .

لتشعر رابحة بالذعر وهي تسمعه ېهدد بمۏت ابنتها لتهب مدافعة عن ابنتها من جبروت زوجها

اسمع يا عتمان انا سكت كتير علي ظلمك لكن بعد كده مش سكتة وهشتكيك للي يقف قصادك ويقدروا يجيبوا حقها منك .

ليختنق صوتها بالبكاء وتتساقط دموع لتكمل قائلة

كفاية سكت كتير علي ظلمك ليها حرام عليك ده معشتش زي اي بنت في سنها لا لبست ولا خرجت ولا شافت الناس وكل حياتها بين جدران البيت ده مشفتش غيره انا كل ما اقول يا بت ده عمها و هو اللي مربيها وفي مقام ابوها ترجع تزيد انت في جبروتك وظلمك ليها حتي الجواز عاوز تحرمها منه علشان خاېف علي الفلوس والارض هو ده بس اللي يهمك بس لأ انا مش سكتالك تاني وهبلغ خالها يجي يشوف له حل معاك .

لتترك الغرفة مهرولة للخارج وهي تقول اعمل حسابك خالها جاي بليل مش كل ما يجيلها عريس ترفضه انا ابن اخويا ميتعيبش .



لېصرخ عتمان وهو يجذبها من يديها پعنف

انتي فاكرني هخاف من اخوكي. .. ده ولا يهز شعره من راسي وعمومآ خليه يجي ويشرف انا عارف هعمل معاه ايه وانتي حسابك بعدين .

لتنفض رابحد يديها منه وتتوجه للخارج وهي تشعر بضعف ساقيها الشديد فهي رغم وقوفها بوجه عتمان الا انها تخاف منه بشدة ولكنها لم تستطع احتمال ظلمه اكثر من ذلك .

في ذات الوقت كان عتمان يتحرك في الغرفة پغضب وهو يحاول ان يجد مخرج لهذة الازمة ليهتف پعنف

علي چثتي لو أرضنا ومالنا خرج برا عيلة المنشاوية لو كنت خلفت مكنتش خليت الأرض والمال يخرجوا من بين ايديا لكن طالما اضطريت يبقي علي الأقل الأرض متخرجش برا العيلة .

ليقوم بأخراج هاتفه بعصبية ويتصل برقم ابن شقيقه رجل الأعمال المقيم بالقاهرة ليأتيه صوته عبر الهاتف مرحبآ

أزيك يا عمي ايه المكالمه الغالية دي مسمعتش صوتك من زمان .

ليرد عتمان بصروت متجهم

أسمع يا سليم يا بني انا عاوزك تجيلي البلد بسرعة يعني بكتيره تكون عندي هنا الصبح .

ليرد سليم بلهجة قلقة ..

خير يا عمي في حاجة انت كدة قلقتني .

عتمان في لهجة متعجلة و هو يسمع ضوضاء تشير لوجود ضيوف بالخارج

معلش يا سليم انا عارف مشاغلك كتيره قد اية بس اللي انا عاوزك فيه مينفعش يتأجل .

ليرد سليم و قد شعر بالقلق

ماشي يا عمي ان شاء الله هكون عندك بكرة من بدري .

عتمان ولقد شعر ببعض الراحة

و ده عشمي فيك برضو يا بني اشوفك بكره ان شاء الله .

لينهي المكالمة وهو يشعر بالراحة وباستعداده لمقابلة خال عليا

دخلت زوجته رابحة الغرفة وهي ترتعش وتحاول الا تظهر ذلك لتقول بصوت مهزوز

اخويا برا عاوز يقابلك

لينظر لها عتمان بقسۏة وهي يقول

عملتي اللي في دماغك برضو وجبتيهم فاكرهم هيجبروني اني اجوزها لأبنهم متخلقش لسه اللي يجبر عتمان المنشاوي علي حاجة.

ليزيحها من طريقه ويتجه صوب الغرفة المتواجد بها اخو زوجته ليدخل اليها وينظر صوب المتواجدين بالغرفة باستعلاء ليجد بها شيخ الجامع الحاج عرفة و عمدة القرية الحاج أمين و اخ زوجته الحاج صفوان وجابر أبن الحاج صفوان العريس المتقدم للزواج من عليا ليقول عتمان بصوت قوي

أهلآ وسهلآ ايه الزيارة الغريبة دي

ليرد الحاج صفوان بقوة

انت عارف احنا جايين ليه فبلاش لف و دوران

ليهب عتمان بعصبية ليقول بصوت عالي

انا هخاف منك علشان الف و ادور !

اوزن كلامك و شوف انت بتتكلم مع مين .

ليرد جابر بعصبية

اتكلم مع ابويا باسلوب كويس

 

 

متابعة القراءة
صفحة 1 / 88
لاستكمال القراءة ..